شباب ترافيس سكوت: من بدايات هيوستن إلى الإنجازات الموسيقية

ترافيس سكوت أخبار

ولد جاك بيرمان ويبستر الثاني في 30 أبريل 1992 في هيوستن، تكساس، مهدت حياة ترافيس سكوت المبكرة الطريق لنجاحه المستقبلي كمغني راب ومغني ومنتج مشهور. نشأ سكوت في مدينة ميسوري، وهي إحدى الضواحي المتاخمة لجنوب غرب هيوستن، وتميزت نشأة سكوت بعائلة داعمة وبيئة عززت موهبته الموسيقية المزدهرة.

ترافيس سكوت

عملت والدة سكوت في شركة آبل، وكان والده يدير مشروعًا تجاريًا بينما كان يعزف أيضًا موسيقى السول. كان جده مؤلف موسيقى الجاز. أثرت هذه السلالة الموسيقية تأثيرًا عميقًا على الشاب جاك، حيث عرّفته على أنواع مختلفة وعززت شغفه بالموسيقى. التحق سكوت بمدرسة إلكينز الثانوية، حيث تفوق أكاديميًا، وتخرج في سن السابعة عشرة.

البدايات الموسيقية

بدأت غزوة سكوت الأولية للموسيقى في سن مبكرة. بدأ العزف على الطبول في الثالثة من عمره، ثم تعلم فيما بعد العزف على البيانو. ومع ذلك، خلال سنوات مراهقته، بدأ اهتمامه بإنتاج وإنشاء موسيقاه الخاصة. مستوحى من فنانين مثل كيد كودي وكاني ويست ومشهد الهيب هوب في هيوستن، بدأ سكوت في صنع الإيقاعات وإنتاج المقطوعات الموسيقية.

في المدرسة الثانوية، شكل سكوت ثنائيًا مع صديقه كريس هولواي، يُدعى “الخريجون”. أصدر الثنائي أول أسطوانة مطولة لهما على موقع ماي سبيس في عام 2008، مما يمثل خطوة سكوت الأولى في عالم الموسيقى الاحترافي. بعد المدرسة الثانوية، التحق سكوت بجامعة تكساس في سان أنطونيو، لكن شغفه بالموسيقى سرعان ما دفعه إلى ترك الدراسة والانتقال إلى مدينة نيويورك لتحقيق حلمه.

الطريق إلى النجومية

كان انتقال سكوت إلى مدينة نيويورك لحظة محورية في حياته المهنية. بدأ التواصل مع الشخصيات الرئيسية في صناعة الموسيقى وركز على صقل مهنته. ومع ذلك، كانت الرحلة محفوفة بالتحديات. واجه سكوت صعوبات مالية ونوبات من الشك الذاتي لكنه ظل ثابتًا في التزامه بالموسيقى.

ترافيس سكوت

خلال فترة وجوده في نيويورك، تواصل سكوت مع مايك واكس، صاحب موقع الموسيقى إيلروت. قاده هذا الارتباط إلى الانتقال إلى لوس أنجلوس، حيث التقى بـ تي آي الذي أعجب بمهاراته الإنتاجية. تي. دعا سكوت للعمل على موسيقاه، مما أتاح له الوصول إلى عالم صناعة الموسيقى الاحترافية.

جاءت استراحة سكوت الكبيرة عندما لفت انتباه كاني ويست، الذي وقع عليه في جناح إنتاج موسيقى جيدة، ضربات جيدة جدا، في عام 2012. وقد أتاحت هذه الفرصة لسكوت العمل على الألبوم التجميعي لـ كاني “صيف قاس”، مما عزز مكانته في الصناعة.

التأثيرات الرئيسية والمعالم

تميز شباب سكوت ومسيرته المهنية المبكرة بالعديد من التأثيرات والمعالم الرئيسية:

  • الخلفية الموسيقية للعائلة: التعرض لأنواع مختلفة من خلال الاهتمامات الموسيقية لعائلته.
  • ثنائي المدرسة الثانوية “الخريجون”: أول مشروع له في تأليف الموسيقى وإصدارها.
  • الانتقال إلى مدينة نيويورك ولوس أنجلوس: خطوات حاسمة في التواصل والنمو المهني.
  • الاتصال مع تي. وكاني ويست: لحظات الاختراق التي دفعت مسيرته إلى الأمام.

رحلة ترافيس سكوت من صبي صغير في هيوستن إلى إحساس موسيقي عالمي هي شهادة على سعيه الدؤوب لتحقيق أحلامه وقدرته على التغلب على العقبات. لقد أرست حياته المبكرة، المليئة بالتأثيرات الموسيقية والتي يقودها شغف لا ينضب، الأساس لمهنة تستمر في إعادة تعريف حدود الموسيقى المعاصرة. بفضل مزيج من الموهبة والتصميم والعلاقات الرئيسية، ارتقى سكوت إلى قمة صناعة الموسيقى، وألهم عددًا لا يحصى من الفنانين الطموحين على طول الطريق.

قيم هذه المقالة
Travis Scott
اضف تعليق